مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش يشيد بانضمام مدينة مراكش إلى شبكة اليونسكو العالمية للمدن التعليمية.

هشام آيت الحاج / مراكش//

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد الإعلان عن انضمام مدينة مراكش الحمراء إلى شبكة اليونسكو العالمية للمدن التعليمية، وذلك اعتبارا و تقديرا لمجهوداتها “المتميزة” لجعل التعلم مدى الحياة واقعا للجميع على المستوى الترابي المحلي.

ولعل انضمام مدينة مراكش وإفران سيعزز مكانة المدن المغربية داخل هذه الشبكة ونخص بالذكر مدينة شفشاون والعيون وبنجرير.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) في بلاغ لها، أنه “في المجموع، انضمت 77 مدينة من 44 دولة إلى هذه الشبكة اليوم الجمعة، ليصل عدد المدن في هذه الشبكة إلى 294 مدينة في 76 دولة مختلفة”.

وأشار المصدر إلى أن شبكة اليونيسكو العالمية للمدن التعليمية تتكون من مدن تشجع بنجاح التعلم مدى الحياة داخل مجتمعاتها، مبرزا أنها تتشارك في ما بينها الإلهام والمعرفة والممارسات الفضلى.

وفي هذا الصدد، عبر لنا مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش، وممثل كرسي اليونيسكو بالمغرب في “البناء بالتراب، ثقافات البناء والتنمية المستدامة” عن سعادته، وحرصه الدائم على تحقيق استمرارية المدرسة في الانخراط الفعلي في هذه الدينامية خصوصا وأن المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش تعمل على الاهتمام بالبعد المحلي ونشر ثقافة الهندسة المعمارية من خلال أنشطتها التي تستهدف جميع الفئات العمرية،

وأكد السيد عبد الغني الطيبي ما جاء في البلاغ الرسمي للمبادرة وإشادته بالدور الكبير الالتزام الفعلي للسيدة فاطمة الزهراء المنصوري عمدة مدينة مراكش من خلال حرصها واهتمامها بضمان التعلم مدى الحياة للجميع ، فضلا عن تقييم الممارسات الفضلى والمبادرات السياسية باعتبارها المتطلبات الأساسية للانضمام إلى شبكة المدن التعليمية.

وللاشارة فالمدن التعليمية التابعة لليونسكو تتميز بجمعها بين المؤسسات التعليمية والتدريبية والثقافية، وأنها تضم ​​مجموعة واسعة من الشركاء مثل ممثلي القطاع العام ومنظمات المجتمع المدني وأرباب العمل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.